التاريخ اليوم هو : الأحد 24 سبتمبر 2017
أ.طارق مصطفى سلام
بلاغ صحفي هام لاشتراكيين ضد العدوان ..
الساعة 01:45
أ.طارق مصطفى سلام

 


(دعوة وطنية هامة لفرقاء العمل السياسي والأطراف اليمنية المتحاربة كافة)
 : بعد وصول هذا العدوان الخليجي الفاجر ضد الشعب اليمني الباسل إلى هذه المرحلة الخطيرة من تدمير مقومات وقدرات الوطن والايغال في الدم اليمني باستهتار بالغ بحيث تنتفي مبررات وجود منطقة رمادية لا تتضح فيها الرؤية لبعض النخب والقيادات والمكونات السياسية اليمنية في رصد ومعرفة مدى الخطر الذي يشكله هذا العدوان الهمجي على اليمن ارضا وانسانا وما يحدثه غياب تلك الرؤية السليمة المطلوبة من انقسام اليمنيين في ضفتين متقابلتين واصطفافهم في فريقين متحاربين .. فقد حان الوقت نعلن نحن جميعا في القوى والمكونات السياسية اليمنية كافة التزامنا بنهج التقارب والسلام وعودتنا الى لغة التصالح والحوار .. على ان يكون هذا العدوان البعثي المتزايد واغياله المتوحش بدماء اليمنيين كافة هو دافعنا للعودة لجادة الحق ومنطق الصواب الحريص على ايقاف هذه الجرائم البشعة بحق اليمنيين جميعا وحقن ما تبقى من دمائنا ومعالجة جراح الوطن, من خلال إعادة توحدنا على قواسم وطنية مشتركة وردم الهوة العميقة القائمة اليوم بين اشقاء وشركاء الوطن الواحد والتي عمل على ايجادها واتساعها بأسلوب ممنهج وبتأمر خبيث ومنذُ زمن بعيد ذلك العدو التاريخي لشعبنا اليمني الكريم ..
  يجب علينا ان نستلهم الدروس والعبر مما أوصلنا اليه هذا العدو الهمجي المتوحش من حال مزرية وحياة بائسة يهدف من خلالها هذا العدو الخبيث المتربص بنا جميعا اعادتنا الى ما قبل الحضارة الانسانية من خلال نشر بذور الفتنة المناطقية والمذهبية والطائفية بين افراد وفئات مجتمعنا اليمني المتسامح والمتعايش وفرض نهج وحياة الغاب المتخلف والمتوحش على مجتمعنا اليمني الحضاري المسالم ليضمن اقتتال شعبنا اليمني الكريم على مدى العقود القادمة بهدف ضرب اسباب قوته والقضاء على مبررات نهضته للعقود القادمة وبالتالي لا يمكن لشعبنا اليمني الكريم (المعتدى عليه ظلما وعدوانا وبفجور بالغ) من استعادة حقه المشروع من العدوان الغاشم والثأر منه في المرحلة القادمة التي ينتصر فيها على العدوان الآثم ويدحر فيها الاحتلال الطامع وهي مرحلة أتية لا ريب فيها يصنعها شعبنا اليمني الاصيل بصموده العظيم والحفاظ على وحدته وهما أهم اسباب قوته وشموخه وتحقيق انتصاره المنشود في المرحلة القادمة ..
ولتحقيق كل هذه الاهداف الانسانية النبيلة ونيل حقوقنا المشروعة التي يتطلع لها كل افراد شعبنا اليمني العظيم علينا جميعا في القوى المجتمعية والمكونات السياسية كافة الحفاظ على اهم اسباب قوتنا من خلال الحرص الدائم والمسؤول على استمرار وبقاء وحدتنا الوطنية وتماسك لحمتنا الاجتماعية ولن يتحقق لنا ذلك إلا بترميم جسور التواصل بيننا جميعا كأطراف يمنية متحاربة وتضميد جراحنا الغائرة ونبذ خلافاتنا في الماضي والترفع عن الصغائر, والتسامي عن الأحقاد والضغائن، ونشر ثقافة الانصاف والتسامح بيننا كفرقاء سياسيين ونوحد صفوفنا كيمنيين اصحاب حق بين في مواجهة مجرم آثم وعدو تاريخي متربص بالشعب اليمني منذ القدم فطبيعة الحق أن يجمع أهله ونحن في اليمن اصحاب حق بين جلي للعيان .. والله المستعان ..
وفي هذا السياق نعلن نحن القيادة الوطنية للحزب الاشتراكي اليمني (اشتراكيون ضد العدوان) حرصنا الكبير على وحدة ومتانة الجبهة الداخلية في مواجهة العدوان من خلال الحفاظ على سلامة النسيج الاجتماعي وتماسك اللحمة الوطنية ..
 وهي الدعوة الوطنية الحريصة على مستقبل الشعب ومصير الوطن والموجهة للأطياف السياسية والاطراف اليمنية المتحاربة كافة للتجاوب مع هذا النهج الحريص والتوجه المسؤول للقيادة الوطنية للحزب الاشتراكي اليمني من اجل حقن دماء اليمنيين كافة والحفاظ على ما تبقى من ملامح الوطن .
كما نؤكد بان الحزب الاشتراكي مؤهل نهجا وسلوكا للقيام بهذا الدور التاريخي الوحدوي الهام في لحظة فاصلة من عمر الشعب وتاريخ الوطن يكون فيها اليمن او لا يكون, وهو السلوك المبدئي الراسخ لهيئات الحزب وتكويناته كافة والنهج الوطني الوحدوي الثابت في جميع وثائقه ومواقفه وفي مختلف مراحل نشأته وتطوره وما يعرفه عن حزبنا الاشتراكي اليمني القاصي والداني .
المجد والخلود لجميع الشهداء والشفاء العاجل للجرحى المصابين ..
وعاش اليمن عزيزا حرا منتصرا متعافيا ..

شارك برأيك
إضافة تعليق