التاريخ اليوم هو : الاربعاء 23 أغسطس 2017
سام علي الصماط
وجهة نظر .....
الساعة 21:15
سام علي الصماط

 

 الارهاب كمفهوم عام من وجهة نظري  هو اقلاق السكينه العامه واخافة الناس وافزاعهم وممارسه الاعمال الاجراميه بحق المدنيين بحكم إنتمائهم الجغرافي او عقيدتهم الدينيه او مذهبهم او قناعتهم السياسيه ..في اي مكان في العالم ...وسواءً قام بتلك الاعمال وممارستها جماعات او افراد أياً كانت جنسيتهم او دياناتهم ويطلق عليهم ارهابيون والارهاب اصبح لصيقاً بهم .

الا انه لم يعقد الى اليوم مؤتمر دولي يتم بموجبه تعريف الارهاب والوصول الى تعريف وفق معايير متفق عليها دولياً وتثبيت ذلك في اتفاقيات دوليه يتم ابرامها . والارهاب كفكر متطرف في المنطقه العربيه والاسلاميه جاء من أيديولوجيا الفكر الوهابي الذي تبنته السعوديه ومن أيديولوجيا تنظيم الاخوان المسلمين ...وكلا الايديولوجيتين رهينة التوجيهات والمسار المرسوم من اجهزه المخابرات الدوليه الخاصه بالدول الكبرى والدول الاستعماريه .

والتي استطاعت ان تلصق الارهاب بالاسلام ووظفت اي تلك الدول الاستعماريه هذا الامر في خدمه مصالحها وحققت اكثر من هدف وغايه لعل ابرزها الاساءه للدين الاسلامي وتقديمه للعالم بأنه دين ارهاب وتطرف وغلو وعدو للانسانيه طالما والاجرام والقتل والذبح والتفجير هو اساس وجوهر هذا الدين .والغايه الثانيه هي ايجاد المبررات والمسوغات لتدخل تلك الدول في امور المنطقه العربيه والاسلاميه والسيطره على مكامن الطاقه والثروات واستغلالها تحت حجه محاربه الارهاب والتطرف الذي يهدد أمن تلك الدول ومصالحها وكذلك الامن والسلم الدوليين ..ويكون التدخل بموافقه وغطاء اممي من مجلس الامن والامم المتحده عندما تستدعي الحاجه لذلك حيث اصبحت تلك المنظمات الدوليه أداه ليس الا بيد مراكز القوى الدوليه لتأييدها ودعمها في ما تقوم به 

 

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق