التاريخ اليوم هو : الثلاثاء 24 اكتوبر 2017
محمد انعم
أول‮ ‬عملية‮ ‬مطاردة‮ ‬في‮ ‬لندن‮ ‬لأحد‮ ‬مجرمي‮ ‬الحرب‮ ‬في‮ ‬اليمن‮ ‬
الساعة 19:25
محمد انعم

 


استطاع البريطاني سام والتون ايقاظ الضمير العالمي النائم منذ عامين وقرع الأجراس بقوة بأنه لن يفلت من العقاب كل من يشارك في جرائم حرب الابادة التي يتعرض لها الشعب اليمني من قبل النظام الكهنوتي السعودي وتحالف العدوان، فعملية محاولة ضبط مجرم الحرب جوبلز الوهابية احمد عسيري مستشار وزير الدفاع السعودي في لندن -الخميس- رسالة شديدة وصلت الى جميع مسئولي تحالف العدوان وتحديداً السعوديين والاماراتيين.. هذه الخطوة الجريئة مقدمة لخطوات لاحقة سيتم خلالها مطاردة المسئولين المتورطين في جرائم الحرب في اليمن في مختلف دول العالم،‮ ‬وما‮ ‬حدث‮ ‬في‮ ‬لندن‮ ‬هي‮ ‬البداية‮ ‬التي‮ ‬حركت‮ ‬ما‮ ‬كان‮ ‬راكداً‮ ‬في‮ ‬اوروبا‮ ‬التي‮ ‬تعد‮ ‬القلب‮ ‬النابض‮ ‬في‮ ‬العالم‮ ‬للحرية‮ ‬والعدالة‮..‬

اصرار البريطاني سام والتون كان واضحاً وهو يخاطب الشرطة البريطانية بضرورة القبض على الفاشي عسيري الذي كان يتحرك بطاووسية وغطرسة مقلداً الطاغية الجنرال »بيونيشت« الذي اعتقل في لندن قبل سنوات لتورطه في ارتكاب جرائم بحق الشعب التشيلي.. وفي تلك اللحظات التاريخية تفجرت ثورة غضب اجتاحت عشرات الناشطين من مختلف دول العالم وفي المقدمة الشاب والناشط الحقوقي البحريني سيد أحمد الوداعي الذي قام بقذف المجرم عسيري بالبيض الفاسد، موجهاً بذلك صفعة مؤلمة وضربة قاتلة للنظام السعودي وقيادات أنظمة تحالف العدوان... 

وفي‮ ‬ذات‮ ‬الوقت‮ ‬كان‮ ‬سام‮ ‬والتون‮ ‬جاداً‮ ‬وهو‮ ‬يحاول‮ ‬اقناع‮ ‬الشرطة‮ ‬البريطانية‮ ‬بأن‮ ‬المجرم‮ ‬عسيري‮ ‬يشارك‮ ‬في‮ ‬قتل‮ ‬نساء‮ ‬واطفال‮ ‬اليمن‮ ‬وانه‮ ‬يجب‮ ‬القبض‮ ‬عليه‮ ‬وليس‮ ‬حمايته‮.‬

تمرغ وجه النظام السعودي وقادة انظمة تحالف العدوان الذي تقوده السعودية ضد اليمن في الوحل ..ارتعدت فرائص ليس عسيري وانما كل القادة العسكريين والمدنيين المتورطين في ارتكاب جرائم حرب ضد الانسانية في اليمن، بل لقد عاش النظام السعودي حالة رعب غير مسبوقة بدليل أن‮ ‬سفارة‮ ‬الرياض‮ ‬اعترفت‮ ‬أنه‮ ‬تم‮ ‬اخراج‮ ‬البوق‮ ‬عسيري‮ ‬من‮ ‬الاجتماع‮ ‬وسط‮ ‬تشديد‮ ‬أمني‮ ‬غير‮ ‬مسبوق‮.‬

عاش عسيري في لندن اياماً صعبة وبروفة لمصير حتمي ينتظره وحاول أن يخفي الحالة المزرية والخوف الذي اجتاحه فلم يجد إلاّ التعبير عن ذلك بحركات »سوقية« ورغم ذلك فقد تنكر في تنقلاته وظل خائفاً مذعوراً ولم يستطع ان يقول شيئاً في ندوة المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية‮ ‬المخصصة‮ ‬لبحث‮ ‬الأوضاع‮ ‬في‮ ‬اليمن‮ ‬بعد‮ ‬أن‮ ‬قال‮ ‬الضمير‮ ‬الإنساني‮ ‬كل‮ ‬شيء‮ ‬خارج‮ ‬الندوة‮.. ‬لم‮ ‬ينبس‮ ‬عسيري‮ ‬ببنت‮ ‬شفة،‮ ‬فقدجفَّ‮ ‬لسانه‮ ‬مما‮ ‬تعرض‮ ‬له‮ ‬وارتعدت‮ ‬فرائصه‮ ‬خوفاً‮ ‬وظل‮ ‬يتوسَّل‮ ‬الحضور‮ ‬ألا‮ ‬يتم‮ ‬اعتقاله‮.‬

شارك برأيك
إضافة تعليق